أعراض الربو، ومسبباته وطرق الوقاية من أزماته

أعراض الربو، ومسبباته وطرق الوقاية من أزماته

أعراض الربو، قد تبدو للبعض مجرد مؤشرات للإصابة بنزلات البرد أو نزلة شعبية حادة، في حين لابد من الالتفات لها، والخضوع للكشف الطبي، لاكتشاف المرض مبكرا قدر المستطاع، والتالي السيطرة عليه قدر المستطاع، خاصة أن الربو هو مرض مزمن، وليس له علاج نهائي، يؤثر على الشعب الهوائية، وهي أنابيب صغيرة تنقل الهواء إلى الرئتين.

وأشارت الدكتورة داليا إبراهيم أخصائية الأمراض الصدرية، إلى الربو هو مرض مزمن، يؤثر على الشعب الهوائية، وهي أنابيب صغيرة تنقل الهواء إلى الرئتين، وعندما يعاني شخص مصاب بالربو من نوبة، تضيق هذه الأنابيب وتصبح ملتهبة، مما يجعل التنفس أكثر صعوبة.

Advertisements

أعراض الربو

وأضافت الدكتورة داليا، أن أعراض الربو تشمل ما يلي:

السعال، خاصةً في الليل أو عند ممارسة الرياضة أو التعرض لمسببات الحساسية أو المواد المثيرة للحساسية.

ضيق التنفس، والذي قد يشعر وكأنه ضيق في الصدر أو صعوبة في التنفس.

أزيز الصدر، وهو صوت صفير يصدر من الرئتين عند التنفس.

الشعور بالضيق في الصدر.

التعب.

الشعور بالتوتر أو القلق.

وقد تشمل أعراض الربو الحادة ما يلي:

ضيق التنفس الشديد.

أزيز الصدر الشديد.

السعال الشديد.

عدم القدرة على الكلام أو الكلام.

شحوب الجلد أو الأزرق.

الارتباك أو فقدان الوعي.

وأوضحت الدكتورة داليا؛ أنه يمكن أن تختلف أعراض الربو من شخص لآخر، وقد تتغير بمرور الوقت، وقد يعاني بعض الأشخاص من أعراض خفيفة فقط، بينما قد يعاني البعض الآخر من أعراض شديدة تتطلب دخول المستشفى.

كما يمكن أن تؤدي نوبات الربو إلى مضاعفات خطيرة، مثل فشل الجهاز التنفسي، لذلك لابد من تلقي العلاج المناسب، وعدم إهماله.

وأكدت الدكتورة داليا، أنه ليس هناك علاج نهائي للربو، ولكن هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد في السيطرة على الربو، بما في ذلك بخاخات الاستنشاق والأدوية الفموية.

الربو

مسببات الربو

وعن أسباب ومسببات الربو، أوضحت الدكتورة داليا؛ أنه يمكن أن يكون سبب الربو مزيجًا من العوامل الوراثية والبيئية، وهو ما أوضحته في السطور التالية.

العوامل الوراثية

تلعب الجينات دورًا في زيادة خطر الإصابة بالربو؛ فإذا كان أحد الوالدين أو كلا الوالدين مصابًا بالربو، فهناك خطر متزايد لإصابة الأبناء به.

العوامل البيئية

يمكن أن تزيد بعض العوامل البيئية من خطر الإصابة بالربو، بما في ذلك:

مسببات الحساسية، مثل حبوب اللقاح وعث الغبار وجراثيم العفن ووبر الحيوانات الأليفة وحبيبات فضلات الصراصير.

العدوى، مثل الزكام أو التهاب الشعب الهوائية أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

ممارسة الرياضة، خاصةً في الهواء البارد أو الجاف.

الهواء البارد أو الجاف.

ملوثات الهواء، مثل الدخان أو الأوزون أو المركبات العضوية المتطايرة.

المهيجات، مثل دخان السجائر أو العطور أو منتجات التنظيف المنزلية.

عوامل تزيد من الإصابة بالربو

وأشارت الدكتورة داليا، إلى أنه يمكن أن تزيد بعض العوامل الأخرى من خطر الإصابة بالربو، بما في ذلك:

الوزن الزائد أو السمنة.

التعرض للتدخين السلبي.

التعرض للمواد الكيميائية أو المواد السامة الأخرى.

كيف تؤدي مسببات الربو إلى نوبة الربو؟

عندما يتعرض شخص مصاب بالربو لمسبب أو عامل مثير للحساسية، فإن جهاز المناعة لديه يطلق مواد كيميائية تؤدي إلى التهاب وتضيق الشعب الهوائية.

ويمكن أن يتسبب هذا في أعراض الربو، مثل السعال وضيق التنفس والأزيز.

علاج الربو

وأوضحت الدكتورة داليا؛ أنه يمكن علاج الربو بمجموعة متنوعة من الأدوية، بما في ذلك:

بخاخات الاستنشاق، مثل موسعات الشعب الهوائية ومثبطات مستقبلات الليكوترين وكورتيكوستيرويدات الاستنشاق.

الأدوية الفموية، مثل موسعات الشعب الهوائية ومثبطات ليكوترين وكورتيكوستيرويدات الفموية.

أدوية الطوارئ، مثل الأدرينالين.

ويمكن أن يساعد العلاج المناسب في السيطرة على الربو وتقليل خطر الإصابة بنوبات الربو.

طرق الوقاية من نوبات وأزمات الربو

أكدت الدكتورة داليا، أنه لا توجد طريقة لمنع الربو تمامًا، ولكن هناك طرق للوقاية من نوبات الربو، وهو ما أوضحته في السطور التالية.

أخذ الأدوية بانتظام، خاصةً الأدوية التي تتحكم في الالتهاب.

تجنب مسببات الحساسية، وعوامل التحفيز الأخرى.

تجنب مسببات الحساسية وعوامل التحفيز الأخرى.

إذا كنت تعرف ما الذي يسبب نوبات الربو لديك، فحاول تجنب ذلك.

ويمكن أن تشمل مسببات الحساسية وعوامل التحفيز الأخرى ما يلي:

مسببات الحساسية، مثل حبوب اللقاح وعث الغبار وجراثيم العفن ووبر الحيوانات الأليفة وحبيبات فضلات الصراصير.

العدوى، مثل الزكام أو التهاب الشعب الهوائية أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

ممارسة الرياضة، خاصةً في الهواء البارد أو الجاف.

التعرض للهواء البارد أو الجاف.

ملوثات الهواء، مثل الدخان أو الأوزون أو المركبات العضوية المتطايرة.

المهيجات، مثل دخان السجائر أو العطور أو منتجات التنظيف المنزلية.

احصل على التطعيمات

يمكن أن تساعد التطعيمات في الوقاية من العدوى، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبات الربو، تشمل التطعيمات المهمة للأشخاص المصابين بالربو ما يلي:

لقاح الإنفلونزا، والذي يساعد في الوقاية من الإنفلونزا.

لقاح التهاب الرئة، والذي يساعد في الوقاية من عدوى الرئة الخطيرة التي تسببها البكتيريا.

راقب علامات نوبة الربو

ولفتت الدكتورة داليا، إلى أنه لابد من تعلم كيفية التعرف على اعراض نوبة الربو المبكرة، حتى يمكن السيطرة عليها، فإذا لاحظت أيًا من هذه الاعراض، فخذ دواء الربو على الفور:

السعال.

ضيق التنفس.

أزيز الصدر.

الشعور بالضيق في الصدر.

التعب.

الشعور بالتوتر أو القلق.

وصفات طبيعية لعلاج الربو ونوباته

علاج الربو بالوصفات الطبيعية

أكدت الدكتورة مروة كمال أخصائية التغذية العلاجية، أن الربو هو مرض مزمن يصيب الجهاز التنفسي، ويتسبب في التهاب وضيق الشعب الهوائية، مما يجعل من الصعب التنفس، ولا يوجد علاج نهائي للربو، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال العلاج الدوائي والتغييرات في نمط الحياة، إلى جانب الاستعانة بالعديد من الوصفات الطبيعية؛ التي قد تساعد في علاج أزمات الربو، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي منها، خاصة إذا كنت تتناول أدوية أخرى.

وفيما يلي بعض الوصفات الطبيعية التي قد تساعد في علاج أزمات الربو:

العرقسوس:

يحتوي العرقسوس على مركبات لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد تساعد في تقليل التهاب الشعب الهوائية، ويمكن تناول العرقسوس كمشروب ساخن أو كبسولات.

الكركم:

يحتوي الكركم على مادة الكركمين، وهي مادة لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة. يمكن تناول الكركم كمشروب ساخن أو كبسولات.

عشبة الليمون:

تحتوي عشبة الليمون على مركبات لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للهستامين، يمكن تناول عشبة الليمون كمشروب ساخن.

الزنجبيل:

يحتوي الزنجبيل على مركبات لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للتشنجات، يمكن تناول الزنجبيل كمشروب ساخن.

الثوم:

يحتوي الثوم على مركبات لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا، يمكن تناول الثوم نيئًا أو مطبوخًا.

بالإضافة إلى الوصفات الطبيعية السابقة، هناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي قد تساعد في علاج الربو، مثل:

الابتعاد عن المهيجات:

تجنب التعرض للمهيجات التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات الربو، مثل التدخين والدخان والمواد المسببة للحساسية.

ممارسة الرياضة بانتظام:

تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في تقوية عضلات الجهاز التنفسي، مما قد يساعد في تقليل شدة نوبات الربو.

الحصول على قسط كافٍ من النوم:

يساعد النوم الكافي في الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسةالخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.