أهمها العطش والجوع بشدة، أعراض ارتفاع السكر في

أهمها العطش والجوع بشدة، أعراض ارتفاع السكر في

يشير ارتفاع السكر في الدم إلى ارتفاع مستويات السكر أو الجلوكوز في الدم، ويحدث عندما لا ينتج الجسم أو يستخدم كمية كافية من الأنسولين، وتشمل أعراض أو آثار ارتفاع السكر في الدم زيادة العطش والرغبة المتكررة في التبول.

وقد يشير ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى الإصابة بـمرض السكري أو الإصابة بمقدمات مرض السكري، وإذا لم يتمكن الشخص المصاب بداء السكري من التحكم في مستويات السكر في الدم، فقد يصاب بمضاعفات حادة تسمى الحماض الكيتوني السكري (DKA).

Advertisements

إذا لم يحصل الشخص على علاج الحماض الكيتوني، فقد يدخل في غيبوبة سكري، وهي من المضاعفات الخطيرة لمرض السكري.

ارتفاع السكر في الدم، فيتو

أعراض ارتفاع السكر في الدم

توجد عتبات تشخيصية مختلفة لارتفاع السكر في الدم، ويعرّف البعض ارتفاع السكر في الدم بأنه مستوى السكر في الدم الذي يزيد عن 125 ملليجرامًا لكل ديسيلتر (ملجم/ديسيلتر) عند الصيام و180 ملجم/ديسيلتر بعد تناول الوجبة، وفي الوقت نفسه توصي الإرشادات الصادرة عن الجمعية الأمريكية للسكري بتعريف ارتفاع السكر في الدم من خلال النسبة المئوية للوقت الذي يقضيه الشخص 180 ملجم/ديسيلتر وفقًا لموقع "Medical news today" الطبي.

وقد تشمل أعراض ارتفاع السكر في الدم ما يلي:

الرغبة المتكررة في التبول

العطش الشديد

جوع شديد وغير عادي

الصداع

عدم وضوح الرؤية

فقدان الوزن

تعب

التهيج

حتى لو كان مستوى الجلوكوز في الدم لدى الشخص أعلى من 180 ملجم/ديسيلتر، فقد لا تظهر الأعراض على الفور أو على الإطلاق، ويمكن أن تؤثر الظروف الصحية الأساسية ومستويات السكر في الدم النموذجية على بداية الأعراض وشدتها.

قد يعاني الشخص من ارتفاع السكر في الدم ولكن لا يعاني من أي أعراض ملحوظة لسنوات، وقد تتفاقم الأعراض أيضًا كلما ظلت مستويات السكر في الدم مرتفعة لفترة أطول.

ويجب على مرضى السكري مراقبة أنفسهم بانتظام لمعرفة مستويات الجلوكوز قبل أن يصلوا إلى المرحلة التي يسببون فيها الأعراض.

علاج ارتفاع السكر في الدم

يمكن لأي شخص مصاب بداء السكري اتخاذ خطوات لتقليل ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم ومنعه وعلاجه، وتتضمن هذه الخطوات ما يلي:

مراقبة نسبة السكر في الدم: من الضروري أن يقوم الشخص المصاب بالسكري بتتبع مستويات السكر في الدم على النحو الموصى به من قبل الطبيب، وتساعد اختبارات مستوى الجلوكوز في الدم في اكتشاف ارتفاع السكر في الدم قبل أن يصبح مشكلة.

التمرين: النشاط البدني يستخدم الجلوكوز الزائد في الدم ومع ذلك، يجب على الأشخاص تجنب ممارسة الرياضة إذا كانوا يعانون من ارتفاع السكر في الدم الشديد ويجدون الكيتونات في البول، وتعمل التمارين الرياضية على تكسير المزيد من الدهون وقد تؤدي إلى تسريع الإصابة بالحماض الكيتوني.

تغييرات النظام الغذائي: يساعد التحكم في الحصص أثناء أوقات الوجبات والتقليل من تناول الوجبات الخفيفة — جنبًا إلى جنب مع مراقبة جودة الكربوهيدرات وكميتها — في الحفاظ على كمية الجلوكوز عند مستوى يمكن للجسم التعامل معه.

تغييرات الدواء: قد يوصي الطبيب بتغيير مواعيد أو أنواع الأدوية والأنسولين التي يتناولها الشخص إذا ظلت مستويات السكر في الدم مرتفعة.

التحكم في التوتر: يمكن أن تؤثر مستويات التوتر المرتفعة على الهرمونات ومستويات السكر في الدم، ومن المهم بالنسبة لمرضى السكري إيجاد طرق لإدارة التوتر، مثل إعطاء الأولوية للنوم وتجربة تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل.

وتعد إدارة مرض السكري مسعى مستمرًا وغالبًا ما يستمر مدى الحياة عادةً، يمكن للطبيب الاطلاع على النتائج التي يراقبها الشخص ذاتيًا وتحديد المشكلات ومساعدة الأفراد على إيجاد طرق لمنع حدوث طفرات حادة.

أسباب ارتفاع السكر في الدم

يحدث ارتفاع السكر في الدم عادةً عند الأشخاص المصابين بمقدمات مرض السكري أو مرض السكري، وتشمل أسباب ارتفاع السكر في الدم لدى مرضى السكري ما يلي:

تناول كمية أكبر مما يحتاجه الجسم لتلبية احتياجاته من الطاقة

عدم ممارسة النشاط البدني الكافي

التعرض للإجهاد في العمل والحياة والعلاقات، والذي يمكن أن يؤدي إلى إطلاق الهرمونات التي تحافظ على مستويات الجلوكوز عند مستويات عالية في الدم

الإصابة بمرض، مثل الأنفلونزا، مما قد يؤدي إلى التوتر الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم

فقدان جرعة من دواء السكري، مثل الأنسولين

يُعرف ارتفاع السكر في الدم لدى الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري باسم ارتفاع السكر في الدم غير المصاب بالسكري، وقد يحدث ذلك عند الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة أو المصابين عندما يستجيب الجسم للضغط الشديد من خلال التغيرات الهرمونية التي تؤثر على مستويات السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث ارتفاع السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة، مثل اضطرابات البنكرياس والهرمونات ويمكن أن يكون أيضًا أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وهذا ما يُعرف بالسكري الثانوي.

ارتفاع السكر في الدم، فيتو

ظاهرة الفجر

السبب الشائع لارتفاع السكر في الدم لدى مرضى السكري هو ظاهرة الفجر.

تحدث هذه الحالة في الصباح الباكر عندما تتسبب هرمونات معينة، مثل الإبينفرين والجلوكاجون والكورتيزول، في قيام الكبد بإطلاق الجلوكوز في الدم.

وتحدث هذه الظاهرة عادةً بعد حوالي 8 إلى 10 ساعات من نوم الشخص المصاب بالسكري.

ومع ذلك، ليست كل حالات ارتفاع نسبة السكر في الدم في الصباح ناتجة عن ظاهرة الفجر، ويمكن أن يحدث ارتفاع السكر في الدم أيضًا نتيجة لما يلي:

تناول الوجبات الخفيفة السكرية أو الغنية بالكربوهيدرات قبل النوم

تناول جرعة غير صحيحة من الدواء

عدم تناول ما يكفي من الأنسولين

يقوم الجسم بتصحيح انخفاض نسبة السكر في الدم أثناء الليل، وهو ما يُعرف باسم تأثير سوموجي

إن الاستيقاظ أثناء الليل واختبار نسبة السكر في الدم يمكن أن يحدد بشكل فعال ما إذا كانت هذه القمم ناتجة عن ظاهرة الفجر أو أسباب أخرى.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أفريقيا، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسةالخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.